الاسقاط النجمي وحكمه في الإسلام

اميرة على عرش الالم

:: حواء نشيطة ::
إنضم
24 سبتمبر 2019
المشاركات
450
نقاط التفاعل
1,211
النقاط
256
ربما يتسائل الكثير من الأشخاص ما هو الاسقاط النجمي ؟ حيث يعتبر البعض النظرية ما هي إلا خرافة والبعض يصدقها ويؤمن بها، وهناك مجموعة تدعي بأنها عاشت هذه التجربة الغامضة التي يحيطها الكثير من الغموض.
ما هو الاسقاط النجمي؟؟
هو عبارة عن حالة الوعي أثناء نوم الانسان.
بما معناه أن يكون العقل في حالة يقظه تامة بينما الجسد يكون نائما.
وذلك على فرض أنه هناك هيئة نجمية للإنسان تنفصل عن الجسد الفيزيائي وتعتبر هذه الهيئة قادرة على السفر عبر الجسم الأثيري إلى أي مكان تريده.
فروع الاسقاط النجمي
تجربة الخروج من الجسد : وتنقسم إلى قسمين، القسم الأول هو رحلة وعي داخلية، و القسم الثاني هي رحلة وعي خارجية.
التخاطر : ويعني أن يتمكن الشخص من التواصل والحصول على معلومات ونقلها من عقل شخص أخر.
الأحلام الجلية : وهي الاستيقاظ أثناء الحلم ( داخل الحلم ) واستقبال المظاهر الأثيرية له.
الرؤية عن بعد : تعتبر تجربة الخروج من الجسد وتجربة الأحلام الجلية هي الأكثر ممارسة.
أنجو سوان و الاسقاط النجمي
كان يزعم أنجو سوان بأنه يملك قدرات خارقة بهذا الخصوص، ففي اختبار أجراه سنة 1978 زعم أنه قد سافر لكوكب المشتري، وقام بسرد تفاصيل وملاحظات لا يعرفها إلا العلماء.
قدم أنجو عدة معلومات البعض منها علمي وبعد الحصول على المعلومات من مركبتي (مارينر 10) و (بيونير 10) حول الكوكب.
كانت نتائج المقارنة كما يلي :
إحدى عشر معلومة صحيحة موجودة في كتب علمية من قبل.
سبعة معلومات صحيحة لكنها معلومات من السهل معرفتها أو بمعنى أخر ( بديهية ).
معلومة واحدة صحيحة لم يتم ذكرها من قبل.
خمسة معلومات كانت عبارة عن تخمينات علمية أو حقائق محتملة.
تسعة معلومات تعتبر غامضة ولا يمكن التحقق منها.
معلومتان يرجح أنهما صحيحتان.
ثلاثون معلومة خاطئة ولا تمت للحقيقة بصلة.
أي ما يعني أن مجموع المعلومات الصحيحة التي قدمها أنجو سوان هي 37% وهي نسبة لا يمكن أن تكون مقنعة ولا حتى بشكل بسيط. في الخلاصة لم نتمكن بعد من الجزم بحقيقة الاسقاط النجمي والقول بأنه حقيقة لكن تبقى هناك تخمينات وادعاءات بهذا الشأن.
الإسقاط النجمي في الإسلام
يعدُّ الإسقاط النجمي ضربًا من ضروب العلوم الزائفة التي يروِّجُ لها كثير من المستفيدين، وهي علم يدَّعي ثبوتيَّته في حينٍ أنَّه لا يستند إلى أي دليلٍ علميٍّ، حيثُ يدَّعي الزاعمون بوجود جسم ثانٍ أثيري من طاقة أو إشعاع للإنسان بأنَّ هذا الجسم قادر على الانفصال عن الجسد المادي والسفر عبر الزمان والمكان وذلك في حالات معينة وفق ظروف خاصة ودقيقة، وما هذا إلا نوع من أنواع الكذب والافتراء لأنَّه قول بلا برهان، والله تعالى يقول في كتابه العزيز: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا}
ويقول السعدي في تفسير هذه الآية الكريمة: "ولا تتبع ما ليس لك به علم، بل تثبت في كل ما تقوله وتفعله، فلا تظن ذلك يذهب لا لك ولا عليك"، وفي تفسير ابن كثير -رحمه الله- ورد: أنَّ الله تعالى نهى عن القولِ بلا علمٍ، بل بالظنِّ الذي هو التوهُّم والخيال، كما قال تعالى: {اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} . وقد ورد في أحاديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- التحذير من اتباع الظن والتوهم، مبيِّنًا أنَّ ذلك من أكبر الفرى أن يوهمَ الرجل نفسه أنه يرى أشياءً غير موجودة ويدعي وجودها، عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إنَّ مِن أفْرَى الفِرَى أنْ يُرِيَ عَيْنَيْهِ ما لَمْ تَرَ" .
وهذا الاعتقاد بالجسم الأثيري مبنيّ على تراث الأديان الوثنية الشرقية القديمة، فلا يجوز الاعتماد عليها والإيمان بها، لأنَّ مصدر العلم الغيبي هو الله تعالى وحده عن طريق الرسل، فمن اعتمد على مثل هذه الأمور وصدَّقها قد يعدُّ كفرًا بالله والعياذ بالله لأنَّها تعتبر من ضمن الأحاديث الواردة في الكهان والمشعوذين، والله أعلم.
أتمنى ان ينال الموضوع إعجابكم😍😍
 

رحاب الجزائرية

:: مشرفة ::
إنضم
1 أوت 2019
المشاركات
468
نقاط التفاعل
1,556
النقاط
56
وفعلا هذا لا أصل له من الصحة ولو كان كذلك لتخبرنا عنه الرسول صلى الله عليه وسلم فقد اوتي علما كبيرا ولو كان شيئا ينتفع به المسلم لبادرتم بإخبارنا عنه

الديانات الوثنية والفلسفات الشركية أتت بأكثر من هذا فقد حاولت تجسيد الإلهام في نظرهم تعالى الله عما يقولون ،والأحمق من يصدق هذه الترهات ،يعني مالفائدة من انتقال الروح ا،نحن نعلم انتقالا للروح في ديننا هو الموت الصغرى النوم والموت الكبرى وهو مغادرة الروح الجسد الى مصير معلوم اما لجنة او نار

وللاسف هذا العلم متبني من عدة طرائق صوفية يزعمون ان في الحضرة ينتقل الشبخ من مكان لآخر ولربما من زمان لآخر وطبعا كل شيء وارد عند الصوفية
 

اميرة على عرش الالم

:: حواء نشيطة ::
إنضم
24 سبتمبر 2019
المشاركات
450
نقاط التفاعل
1,211
النقاط
256
وفعلا هذا لا أصل له من الصحة ولو كان كذلك لتخبرنا عنه الرسول صلى الله عليه وسلم فقد اوتي علما كبيرا ولو كان شيئا ينتفع به المسلم لبادرتم بإخبارنا عنه

الديانات الوثنية والفلسفات الشركية أتت بأكثر من هذا فقد حاولت تجسيد الإلهام في نظرهم تعالى الله عما يقولون ،والأحمق من يصدق هذه الترهات ،يعني مالفائدة من انتقال الروح ا،نحن نعلم انتقالا للروح في ديننا هو الموت الصغرى النوم والموت الكبرى وهو مغادرة الروح الجسد الى مصير معلوم اما لجنة او نار

وللاسف هذا العلم متبني من عدة طرائق صوفية يزعمون ان في الحضرة ينتقل الشبخ من مكان لآخر ولربما من زمان لآخر وطبعا كل شيء وارد عند الصوفية
بارك الله فيك وأحسن إليك مشكورة أختي الفاضلة على الإضافة😍😍😍😍😘
 
Top