قصة الخبز المحروق

قطرات المطر

:: حواء نشيطة ::
إنضم
5 أكتوبر 2019
المشاركات
102
نقاط التفاعل
323
النقاط
66
images (4).jpeg

images (5).jpeg

بعد يوم طويل وشاق من العمل وضعت الزوجة طعام العشاء أمام زوجها على الطاولة وكان معه خبز محمص، لكن الخبز كان محروقاً تماماً ، فمد الزوج يده إلى قطعة الخبز وابتسم لزوجته.. وسأل ابنه الوحيد : كيف كان يومك الأول في المدرسة؟

يقول الابن: لا أتذكر بماذا أجبت أبى ..ولكنني أتذكر أني رأيته يدهن قطعة الخبز بالزبدة والمربى ويأكلها كلها..وعندما قمنا عن طاولة الطعام .. سمعت أمي تعتذر لأبي عن حرقها للخبز وهي تحمصه.. ولن أنسى رد أبي على اعتذار أمي :

حبيبتي لا تكترثي بذلك، فأنا أحب أحياناً أن آكل الخبز محمصاً زيادة عن اللزوم، وأن يكون به طعم الاحتراق!!

وفي وقت لاحق من تلك الليلة يقول الابن عندما ذهبت لأقبل يد والدي وأقول له (تصبح على خير) سألته : هل حقاً يا أبى أنك تحب أن تتناول الخبز محمصاً أحياناً إلى درجة الاحتراق؟

فابتسم وضمني إلى صدره وقال لي هذه الكلمات التي تحتاج إلى تأمل :
يا بني إن أمك اليوم كان لديها عمل شاق .. وقد أصابها التعب والإرهاق..وهناك شيئ آخر..إن قطعة من الخبز المحمص زيادة عن اللزوم أو حتى محترقة لن تضر حتى الموت.. فالحياة مليئة بالأشياء الناقصة، وليس هناك شخص كامل لا عيب فيه.

خبز محمص محروق قليلاً لا يجب أن يكسر قلباً جميلاً..

من أهم الأمور في بناء العلاقات، وجعلها قوية مستديمة هو أن نتعلم كيف نقبل النقص في بعض الأمور، وأن نتقبل عيوب الآخرين..وأن نعلم أن النقد والتأنيب المُستمر يُميت لذة الشيء..بل وربما يقطع الكثير من العلاقات التى أمر الله أن توصل..
والشجرة لو تعرضت لرياح دائمة لأصبحت عارية من أوراقها وثمارها ..كذلك الشخص .. إذا تعرض للنقد الجارح بإستمرار يُصبح سلبياً ..
فليعذر الناس بعضهم بعضاً؛ وليتغافل كل منا بقدر المستطاع عن تصرفات الطرف الآخر؛ ولنترفع عن سفاسف الأمور، فلا يخلو شخص من نقص، ومن المستحيل أن يجد أحدنا في الطرف الآخر كل ما يريده كاملاً..
كما أنه لا يكاد يمر وقت دون أن يشعر أحدنا بالضيق من تصرفات قام بها الطرف الآخر،
ولهذا علينا أن نتقبل الطرف الآخر والتغاضي عما لا يعجبنا فيه من صفات، أو طباع،

وكما قال الإمام أحمد بن حنبل: " تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل"
فـإن التغافل هو تكلف الغفلة ، مع العلم والإدراك لِمَا يتغافل عنه ، تكرماً وترفعاً عن سفاسف الأمور .
فإِن من عادة الفضلاء التغافل عن الزلات، والتقليل في اللوم والعتاب.
وقد قال الحكماء:
لا يكون المرء عاقلاً حتى يكون عما لا يعنيه غافلاً.
ومن مواقف أدب التغافل، ما ذكره ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح قال:
إن الرجل ليحدثني بالحديث فأنصت له كأني لم أسمعه قط وقد سمعته قبل أن يولد.
إمدحوا حسنات بعضكم وتجاوزوا عن الأخطاء..فلا يوجد أحد معصوم من الخطأ فى هذا الزمان .. وانتقوا الكلمات يرحمكم الله ..فإن الكلام الجميل مثل "المفاتيح" تقفل به الأفواه .. أوتفتح به القلوب.
 

رحاب الجزائرية

:: مشرفة ::
إنضم
1 أوت 2019
المشاركات
665
نقاط التفاعل
2,074
النقاط
86
بارك الله فيك على الموضوعر
والله احسن شيء التغافل تصوري لو على كل شيء كان هناك تعليق سنعيش تحت الضغط بل وسنراقب تصرفاتنا ستختفي العفوية ويصبح كل شيء مصطنعا احيانا يلزم ان نغض الطرف لنعيش سعداء
 

قطرات المطر

:: حواء نشيطة ::
إنضم
5 أكتوبر 2019
المشاركات
102
نقاط التفاعل
323
النقاط
66
بارك الله فيك على الموضوعر
والله احسن شيء التغافل تصوري لو على كل شيء كان هناك تعليق سنعيش تحت الضغط بل وسنراقب تصرفاتنا ستختفي العفوية ويصبح كل شيء مصطنعا احيانا يلزم ان نغض الطرف لنعيش سعداء
بارك الله فيك على الموضوع
فعلا لولا التغافل لاستحالة العشرة بين الناس
بارك الله فيك موضوع جميل😍😍😍😘 ينقص مجتمعنا😔😔
مجتمعنا ينقصه التغافل احيانا وهو يقول عكس ذلك
لان بعض الناس يبحث عن الخطأ ليثير المشاكل
رحاب..ام الزهراء..وأميرة هلا بكن وبردودكن
 

نور اليقين

:: حواء جديدة ::
إنضم
21 أوت 2019
المشاركات
75
نقاط التفاعل
163
النقاط
41
السلام عليكم
موضوع جميل و العبرة احمل
مشكورة اختي
 

Malika Tlm

:: حواء جديدة ::
إنضم
21 سبتمبر 2019
المشاركات
25
نقاط التفاعل
67
النقاط
16
السلام عليكم
ياريييييت كل الرجال مثله عنه
اليوم اذا الزوجة حرقت خبز او أكل تقوم قيامتها المسكينة
شكرا حبيبتي
 

كلي أمل

:: حواء نشيطة ::
إنضم
15 سبتمبر 2019
المشاركات
135
نقاط التفاعل
376
النقاط
46
قصة جميلة والعبرة منها اجمل
بارك لله فيك
جعله في ميزان حسناتك ان شاء الله
 
Top