همسات أنثوية

نبيلة أم زينب

:: حواء جديدة ::
إنضم
7 مارس 2020
المشاركات
30
نقاط التفاعل
85
النقاط
16
همسات أنثوية



هي مشاعر وأفكار داخلية تنطق بها وتحسها كل أنثى ، هي لحظات تعيشها وتتأثر بها بالإيجاب وبالسلب...

أحببت أن أضعها لكن على شكل همسات أو حكايات صغيرة لأنواع كثيرة من النساء...

فأنتظرنني في كل مرة مع حكاية جديدة وقصيرة لأنثى ما.



1586241735163.png


 

نبيلة أم زينب

:: حواء جديدة ::
إنضم
7 مارس 2020
المشاركات
30
نقاط التفاعل
85
النقاط
16
الحلقة الأولى تحت عنوان: وَضَاعَ اَلْحُلْمْ

دخلت غرفتها التي تتقاسمها مع أختيها الأصغر منها سنا، واغتنمت فرصة عدم وجودهما وجلست على فراشها وأخرجت مذكراتها التي تخبئها تحت سريرها وشرعت في كتابة بعض يومياتها التي لم تستطع كتابتها في الأيام السابقة ....

ذرفت دمعة ساخنة سقطت على كراس ذكرياتها بللت به كلمة الدراسة التي كانت قد كتبتها من قبل، فأعتصر قلبها ألما وزاد وجعها وبكت أكثر وأحست برغبة جامحة بإخراج تلك الآلام والأوجاع على شكل كتابة، فإنطلقت تكتب وتبكي...وتتحسر على تلك الأيام التي كانت تدرس فيها في الإكمالية المجاورة لحيهم وهي تطمح في دخول الثانوية العام القادم بما أنها كانت في الرابعة متوسط وكانت جد عازمة على التفوق والنجاح، غير أن الذي حصل ذات يوم غيّر كل شيء في حياتها وهي التي لم تسعى أبدا لذلك.

مرة وهي خارجة من المدرسة بزيها المدرسي أوقفها زميل لها ليعطيها كراسها الذي نسيته في درج الطاولة، شكرته بأدب وأكملت طريقها متجهة مباشرة نحو البيت، هناك قابلتها أمها بنظرات غريبة لكنها لم تعطي لها بال، وما إن أغلقت الأم الباب حتى خرج أخوها من الغرفة المجاورة وهجم عليها كالوحش وأشبعها ضربا وهو يهدد ويتوعد، وهي تصرخ وتبكي وتتوسل دون أن تعلم لماذا هي تضرب أصلا.

بعدما هدأت العاصفة، كانت المسكينة مستلقية على فراشها بجسم مهدود وجراح دامية في أجزاء كثيرة من جسمها النحيل ودموعها تسيل بلا توقف، لم تجد حتى أمها الحنون لتواسيها أو تفهمها سبب كل هذا.

بعد ثلاثة أيام، شعرت بأنها أحسن، نهضت مع صلاة الفجر ، توضأت وصلت وإستعدت للذهاب إلى المدرسة، ما إن رأتها أمها حتى أسمعتها كلمات جارحة وأخبرتها بأنها لن تعود أبدا إلى المدرسة...ولما أرادت معرفة السبب أخبرتها بأنها كانت تكلم شابا أمام المتوسطة.

جُن جنون الفتاة ولم تستوعب الأمر وأصيبت بحالة من الهستيريا ، بكت ثم ضحكت ثم بكت ثم وقعت على الأرض ممسكة برأسها ، نهضت، قبلت أمها على خديها على يديها، على رجليهاـ توسلتها، أخبرتها بأن ذاك الشاب ليس سوى زميل يدرس معها أعطاها كراسها الذي نسيته في القسم...

لكن لا حياة لمن تنادي، ضاع مستقبل الفتاة من أجل شك أخيها الجاهل الذي لم يحب المدرسة أبدا ، حطمت أحلامها وضاعت ... وها هي تجلس الآن بين أربعة جدران ـ تغسل وتكنس وتطبخ وتتفرج على التلفاز وعلى إختيها الأصغر سنا وهما ذاهبتان من وإلى المدرسة...وفي كل مرة يتقطع قلبها ولم تستطع أن تنسى أبدا ما فعله أخوها ولم تصدق لحد الآن لماذا أمها لا تصدقها رغم أنها كانت دائما تقول لها أنتِ مؤدبة .

تمر السنون، يتزوج ذلك الأخر بفتاة عرفها وخرج معها ولا أحد قال له عيب أو حرام والعجيب أنها موظفة في البنك والأمر عادي جدا بالنسبة له ، وكانت كلما شكت الأم من كنتها سكتت الفتاة وغاصت في بحر من الذكريات الأليمة.

لم تقطع الفتاة المسكينة الأمل، بقيت تدرس في البيت وتثقف نفسها إلى أن خطبها أحدهم، تزوجت وكان نعم الزوج، عرف قصتها، ساعدها على إكمال دراستها، وصلت إلى الجامعة، تخرجت وأصبحت طبيبة نفسانية تعالج المرضى والمعقدين مثل أخوها.



إنتهى
 

الورد الأحمر

:: إدارة حواء الجزائر ::
طاقم الإدارة
إنضم
16 ماي 2019
المشاركات
844
نقاط التفاعل
2,360
النقاط
66
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكم من فتاة مرت بهذه الحالة حتى بدون سبب ولا شكوك. فقط بسبب بعض العقليات الذكورية المتحجرة والمتخلفة.

لكن الكثيرات أيضا تحدين الموقف وواصلن الدراسة وأصبحن من المميزات والناجحات.

مشكورة على ما قدمته لنا وفي انتظار المزيد 😘
 

نبيلة أم زينب

:: حواء جديدة ::
إنضم
7 مارس 2020
المشاركات
30
نقاط التفاعل
85
النقاط
16
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكم من فتاة مرت بهذه الحالة حتى بدون سبب ولا شكوك. فقط بسبب بعض العقليات الذكورية المتحجرة والمتخلفة.

لكن الكثيرات أيضا تحدين الموقف وواصلن الدراسة وأصبحن من المميزات والناجحات.

مشكورة على ما قدمته لنا وفي انتظار المزيد 😘
بالفعل هي قصة فتاة تشبه قصص الكثيرات. شكرا لك على ردك.
 

السلطانة

:: إدارة حواء الجزائر ::
طاقم الإدارة
إنضم
16 ماي 2019
المشاركات
482
نقاط التفاعل
1,693
النقاط
76
قصة رائعة من قلب مجتمعنا القاسي
كم من اخ دمر حياة اخته بسبب ومن غير سبب
مثل بطلة هذه القصة التي اوقفت عن الدراسة بسبب كراس وشك اخيها
الذي لم يكلف نفسه عناء فهم السبب
والاسوأ من ذلك والدتهم !



فعلا الجهل يقتل كل شيء جميل
هناك بعض الذكور كل شيئ ممنوع لاخواتهم وكل شيء مسموح لزوجاتهم!

والاروع في هذه القصة انها حظيت بزوج متفهم شجعها لتتعلم وتحقق حلمها
مشكورة حبيبتي
 
Top